Explication du livre adâb le mashî ilâ e-salât le 15/06/13

French
الكتاب: 
آداب المشي للصلاة
الشيخ: 
صالح بن عبد الله بن حميد

متن الدرس:

تكملة: آداب المشي إلى الصلاة

ثم يقول وهو قائم مع القدرة: "الله أكبر" لا يجزئه غيرها، والحكمة في افتتاحها بذلك ليستحضر عظمة من يقوم بين يديه فيخشع. فإن مد همزة الله أو أكبر أو قال: إكبار لم تنعقد، والأخرس يحرم بقلبه ولا يحرك لسانه وكذا حكم القراءة والتسبيح وغيرهما.

ويسن جهر الإمام بالتكبير لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا كبر الإمام فكبروا"  وبالتسميع لقوله: "وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد" .

ويسر مأموم ومنفرد ويرفع يديه ممدودتي الأصابع مضمومة، ويستقبل ببطونهما القبلة إلى حذو منكبيه إن لم يكن عذر، ورفعهما إشارة إلى كشف الحجاب بينه وبين ربه كما أن السبابة إشارة إلى الوحدانية، ثم يقبض كوعه الأيسر بكفه الأيمن ويجعلها تحت سرته ومعناه ذل بين يدي ربه عز وجل ويستحب نظره إلى موضع سجوده في كل حالات الصلاة إلا في التشهد فينظر إلى سبابته.

ثم يستفتح سرا فيقول: "سبحانك اللهم وبحمدك" ومعنى "سبحانك اللهم" أي: أنزهك التنزيه اللائق بجلالك يا الله. وقوله "وبحمدك" قيل: معناه أجمع لك بين التسبيح والحمد.

 "وتبارك اسمك" أي: البركة تتال بذكرك.

"وتعالى جدك" أي: جلت عظمتك.

"ولا إله غيرك" أي: لا معبود في الأرض ولا في السماء بحق سواك يا الله.

ويجوز الاستفتاح بكل ما ورد.

ثم يتعوذ سرا فيقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وكيفما تعوذ من الوارد فحسن. ثم يبسمل سرا، وليست من الفاتحة ولا غيرها، بل آية من القرآن قبلها وبين كل سورتين سوى براءة والأنفال.

ويسن كتابتها أوائل الكتب كما كتبها سليمان عليه السلام، وكما كان النبي  صلى الله عليه وسلم يفعل. وتذكر في ابتداء جميع الأفعال؛ وهي تطرد الشيطان. قال أحمد: لا تكتب أمام الشعر ولا معه.