ما حكم من تشبه الرجال بالنساء والعكس؟

المفتي: 
صالح بن فوزان الفوزان
السؤال: 

في قوله صلى الله عليه وسلم: "لَعَنَ اللَّهُ الْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ"، هل إذا رأيت شخصًا متشبهً بالنساء أقول له: إنك داخل في اللعنة أو أنه لا يجوز التعين؟

الجواب: 

إلا تنصحه تجيب له الحديث، تقوله يا أخي هذا ما يجوز، الرسول صلى الله عليه وسلم: "لَعَنَ اللَّهُ الْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَلَعَنَ الْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ" ويخشى عليك أن تصيبك اللعنة، فتب إلى الله، أو توبي إلى الله.