ما المراد بالتفرق والاختلاف: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً)؟

المفتي: 
صالح بن فوزان الفوزان
السؤال: 

التفرق والاختلاف في الآية هل المراد منه في الأصول أم في الجماعة؟

الجواب: 

كلهم مراد في الآية لا يتفرقون في الأصول يكون أصلهم واحد وطريقتهم واحد ولا يتفرقون جماعات: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً) انظر (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً) وهذا سيأتي إن شاء الله جميعا ما هو بعضكم اعتصموا بعضكم وبعضكم لا (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً) تكونون جماعة واحدة على الكتاب والسنة.