من يقول لا يوجد حد للردة

المفتي: 
صالح بن فوزان الفوزان
السؤال: 
هناك بعض من ينتسب إلى الدعوة يقول: لا توجد ردة في نظري بل هو حد سياسي، فكيف توجهون مثل هذا؟
الجواب: 

لا توجد ردة أو لا يوجد حد للردة ؟ لا ... ، يقولون ما يوجد حد للردة يعني ما لها حد الردة ما أحد يحد عليها ، ولا يقتل أحد عليها، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ"، "لاَ يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَثٍ النَّفْسُ بِالنَّفْسِ، الثَّيِّبُ الزَّانِ وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ"، هم يقولون لا الناس أحرار وحرية الرأي، و (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) يفهمون الآية على غير المقصود ، ف(لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) يعني: على الدخول في الدين، نحن ما نكره أحد على الدخول في الدين لأن الهداية بيد الله عز وجل؛ ولكن إذا دخل في الدين واعترف أنه حق، تمسك به، ثم تركه بعد ذلك هذا فاسد، هذا يفسد غيره فيجب قتله، استئصاله لأنه أصبح فاسداً، اعترف أن الدين حق ودخل فيه، ثم بعد ذلك يرتد هذا فاسد، وهذا يؤثر على غيره، وهذا منتهك للدين، فيجب قتله.