ما المقصود بقوله تعالى: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً)؟

المفتي: 
عبد العزيز آل الشيخ
السؤال: 

السؤال: ما المقصود بقوله تعالى: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) الآية؟

 

الجواب: 

 يعني: إنكار من الله لمن أساء الظن بالله، فجعل مجترح السيئات كأهل الإيمان ما يستوون: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ) ما يصلح، (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ* مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ)، فمن عدل الله وكمال عدل الله أنه ما سوى بين أولياءه وأعداءه، فإن هناك فرق بين أولياءه المطيعين له وبين من عصاه وخالف أمره.